Font Size

SCREEN

Profile

Layout

Menu Style

Cpanel

الحشوات السنية

 

الحشوات السنية .... أنواعها وميزات كل منها

 مركز حبش للأسنان

لعلاج تسوس الأسنان يلجأ طبيب الأسنان إلى حفر السن مكان التسوس ومن ثم يقوم بإغلاق الفراغ الناتج عن الحفر باستخدام حشوات سنية مختلفة ، بهذا يكون قد أوقف عملية التسوس قبل أن تصل إلى عصب السن وتتلفه ويصبح السن بحاجة إلى علاج عصب أو إلى الخلع في بعض الأحيان .

ولإتمام هذه العملية هناك أنواع مختلفة من الحشوات السنية أهمها نوعان : حشوات الفضة والحشوات التجميلية .

 

أولا : حشوات الفضة (الأملغم ) وهي عبارة عن خليط من الفضة والقصدير والزنك والنحاس والزئبق بنسب مختلفة وهي الحشوات الأقدم عمرا فقد بدأ استخدامها في المعالجات السنية منذ أكثر من مئة عام مما يجعل الكثير من الأطباء يثقون بها أكثر من غيرها من الحشوات .

 

وتمتاز حشوات الفضة بما يلي :

1-    صلابتها وقوتها وقدرتها على تحمل الضغط الناتج عن مضغ الطعام بكفاءة عالية .

2-    عمرها الافتراضي طويل نسبيا نسبة إلى الحشوات الأخرى

3-    أقل الحشوات تكلفة .

 

أما مساوئ حشوات الفضة فيمكن تلخيصها بما يلي :

 

1-    لونها الرمادي البعيد كليا عن لون الأسنان الطبيعية مما يجعلها لا تعطي النتيجة الجمالية المرجوة ولهذا نجد أن استخدامها غالبا ما يقتصر على الأسنان الخلفية والأماكن المخفية غير الواضحة للعيان .

2-    قد تحتاج حشوات الفضة- لحفر أعمق في السن إذ يجب أن لا تقل سماكتها عن 2 ملم تقريبا ، كما أنها تحتاج لعمل حفرة بشكل معين يضمن بقاء الحشوة فيها مما قد يضطر الطبيب إلى أن يوسع الحفر من السن زيادة قليلا عن التسوس الأصلي وحجمه ،والسبب في ذلك هو أن حشوات الفضة تلصق بالسن ميكانيكيا وليس كيميائيا .

3-    تسمح بتسريب ذرات من المعدن والتي تدخل في مسامات السن لتغير من لونه فيصبح لونه قاتما مع الوقت خاصة في الحشوات الكبيرة .

4-    لا تلصق بالسن مما يهيء الفرصة لتكون تسرب عند حواف الحشوة .

 

  بعض الأشخاص يتخوفون من حشوات الفضة لاحتوائها على مادة الزئبق المعروفة بسميتها ، وقد هوجمت حشوات الفضة لفترة من الزمن واتهمت بعلاقتها ببعض الأمراض التي لم تكن معروفة السبب كالتوحد وفقدان الذاكرة والتهاب المفاصل وغيرها . غير أن الدراسات العديدة ولفترات طويلة من الزمن أثبتت أن هذه الحشوات آمنة تماما ووجد أن لا فرق في الوضع الصحي بين الأشخاص الذين لديهم حشوات فضة  في أسنانهم و الأشخاص الذين حاربوها وابتعدوا عن استخدامها كحشوات في أسنانهم إذ إن كمية الزئبق المستخدمة فيها أقل بكثير من أن تتسبب بأي ضرر على الأسنان أو على الصحة العامة .

 

ثانيا : الحشوات التجميلية والتي تدعى الكمبوزيت وهي حشوات بيضاء يتم تصليبها باستخدام الضوء ويمكن استخدامها في الأسنان الأمامية والخلفية على حد سواء ، كما يمكن استخدامها لعلاج أي كسر في الأسنان الأمامية دون وجود تسوس فيها .

 

وتمتاز الحشوات التجميلية بما يلي :

1-    أجمل من حشوات الفضة لأنها من لون السن نفسه كما أنها تكون بدرجات متفاوتة لتناسب كافة ألوان الأسنان الطبيعية .

2-    تلصق كيميائيا بالسن لذا فإننا لا نحتاج لحفر أعمق في السن كما هو الحال في حشوات الفضة وإنما علينا فقط إزالة التسوس بالكامل .

 

أما مساوئها فهي :

1-    تتطلب دقه في العمل

2-    تتطلب وسط جاف تماما لنؤمن التصاقها بالسن

3-    كلفتها أعلى من الفضة .

4-    تحتاج لوقت أطول لتطبيقها ذلك لأنها توضع على شكل طبقات بحيث لا يزيد سمك الطبقة عن 2 ملم و يتم تصليب كل طبقة على حدة بواسطة الضوء ثم إضافة طبقة أخرى وهكذا.

5-    أقل تحملا" للضغط لذا لا ينصح باستخدامها للحشوات الكبيرة في الأسنان الخلفية .

 

كلا النوعين من الحشوات أثبت كفاءته في المعالجات السنية ولسنوات عديدة ، ويبقى الاختيار فيما بينهما يعتمد أساسا" على حالة السن وموقعه في الفك و حجم التسوس فيه آخذين بعين الاعتبار رغبة المريض نفسه _ إذا أمكن .

Alexa

مواضيع أخرى

We have 158 guests and no members online

عداد الزوار

اليوم
الأمس
هذا الإسبوع
هذا الشهر
العدد الكلي
159
4
165
2164
1144733