Font Size

SCREEN

Profile

Layout

Menu Style

Cpanel

أيهما أفضل فرشاة الأسنان العادية أم الكهربائية ؟

 فرشاة الأسنان

قد ينحاز الكثير من أطباء الأسنان نحو فرشاة الأسنان الكهربائية على اعتبار أنها تعطي نتائج أفضل في إزالة طبقة البلاك عن الأسنان إذا ما استخدمت للفترة الزمنية نفسها التي تستخدم فيها الفرشاة العادية ، مع أنه في الحقيقة كلا النوعين جيد ويؤدي الغرض المطلوب منه بكفاءة عالية إذا ما استخدم بالطريقة الصحيحة وللمدة الكافية أي حوالي دقيقتين لا أقل .

فإذا قارنا تنظيف الأسنان باستخدام الفرشاة الكهربائية لمدة 30 ثانية مع تنظيف الأسنان باستخدام الفرشاة العادية لمدة دقيقتين تكون الفرشاة العادية أفضل بكثير .. إذن المهم ليس نوع الفرشاة المستخدمة كهربائية أو عادية ، إنما الطريقة الصحيحة لاستخدامها وللمدة الزمنية اللازمة لتنظيف كافة الأسنان من جميع الأسطح .

ولكلا النوعين حسناته وسيئاته : فمن حسنات الفرشاة العادية أنها أقل ثمنا من الكهربائية وأنها عملية يمكن اصطحابها عند السفر أو التنقل إلى أي مكان إذ إنها صغيرة الحجم نسبيا . أما مساوئها فهي أنها إذا استخدمت بعنف فأنها تؤدي إلى حت طبقة المينا للأسنان وتؤذي اللثة ، كما أنها لا تحتوي على مؤشر للزمن كما هو الحال في بعض الفراشي الكهربائية والتي تمكن الشخص من أخذ الوقت الكافي المطلوب للتفريش .

أما الفراشي الكهربائية فمن حسناتها أنها جيدة للاستعمال لكبار السن وأولئك الذين لديهم ضعف في المهارات اليدوية أو مشاكل في اليدين أو الأكتاف أو المفاصل ، والعديد منها يحتوي على مؤشر للوقت حيث يبدأ بالعمل عند بدأ التفريش ويستمر حتى مرور دقيقتين كاملتين عندها تتوقف الفرشاة عن الحركة من تلقاء ذاتها . كما يحتوي العديد منها على حساس للضغط بحيث يوقف حركة شعيرات الفرشاة إذا ما زاد الشخص من قوة الضغط على الأسنان أو اللثة . فضلا عن أنها سهلة الاستعمال إذ لا تتطلب من الشخص سوى أن يحملها ويوجهها نحو أسنانه  وينقلها بينهم الواحد تلو الآخر  وهي تقوم بالمهمة كاملة ، كما أنها قد تعطي شعورا جميلا يشجع البعض على التفريش لأولئك الذين يملون من التفريش ويتقاعسون عنه . أما مساوئها فهي أنها تحتاج لشحن أو تغيير البطاريات من وقت لآخر كما أنها أعلى ثمنا من الفرشاة العادية .

يجب التنويه هنا إلى ضرورة تغيير فرشاة الأسنان بأخرى جديدة كلما لاحظنا اهتراء شعيراتها أو تباعدها عن بعضها البعض كما في الشكل

 وبشكل عام يمكن تغيير الفرشاة كل ثلاثة أشهر .

 و عند شراء فرشاة جديدة يفضل اختيار فرشاة ذات رأس صغير ليسهل إيصالها إلى جميع أسطح الأسنان و ذات شعيرات ناعمة أو متوسطة النعومة      (soft or medium ) و الابتعاد عن الفراشي ذات الشعيرات الخشنة ( hard ) لأنها قد تتسبب في حت و اهتراء طبقة مينا الأسنان و تجريح اللثة .

إذن كلا النوعين ممتاز ويرجع الخيار بينهما إلى رغبة الشخص نفسه فيمكن أن يستخدم هذا النوع أو ذاك على أن يستعملها بشكل صحيح ويقوم بتفريش الأسنان مرتين يوميا على الأقل ، ولا ننسى طبعا أهمية استعمال خيط الأسنان مرة واحدة يوميا على الأقل لتنظيف المناطق ما بين الأسنان و أهمية تنظيف اللسان أيضا والذي يعتبر مرتعا للبكتيريا الفموية التي تسبب تسوس الأسنان والتهاب اللثة ورائحة الفم الكريهة ، فالعناية اليومية بصحة الفم والأسنان تقينا من الكثير من الأمراض والمشاكل التي نحن في غنى عنها .                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                           

Alexa

مواضيع أخرى

34 زائر، ولايوجد أعضاء داخل الموقع

عداد الزوار

اليوم
الأمس
هذا الإسبوع
هذا الشهر
العدد الكلي
135
394
1266
3537
1128175